رمز الخبر: ۲۹۹۷۸
تأريخ النشر: 11:18 - 17 April 2011
عصرايران - ارنا - اكد مساعد وكبير مستشاري القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيي صفوي ان الصحوة الاسلامية والتطورات العالمية الراهنة تصب في مصلحة الشعوب وتضر بالاميركيين والصهاينة.
   
واشار اللواء صفوي في تصريحات ادلي بها اليوم السبت خلال حوار مع الطلبة الجامعيين في جامعة المذاهب الاسلامية، الي النهضات المطالبة بالحرية والصحوة الاسلامية واوضح، انه في الوقت الراهن تتسم الامور بحالة عدم الحسم ولا يمكن التصريح بثقة عما تشهده المنطقة .

ولفت الي ان الاوضاع السياسية غير مستقرة وتتغير يوما بعد يوم 'ولكن وفق السنن الالهية وما شهدته الثورة الاسلامية من احداث خلال الـ 32 عاما الماضية يمكن القول ان الاوضاع العالمية الراهنة تعد صحوة اسلامية وتحركا مطالبا بالحرية والحق وساعيا لتسييد الشعوب علي مصائرها السياسية .

واكد اللواء صفوي ان هذه الصحوة تصب في مصلحة الشعوب وتلحق الضرر بالاميركيين والصهاينة 'وان هذه التطورات لن تكون في مصلحة الاميركيين بالتاكيد وان هناك قضايا اشغلتهم وكذلك الصهاينة' .

ودان مساعد وكبير مستشاري القائد العام للقوات المسلحة الممارسات القمعية التي تقوم بها السلطات السعودية ضد الشعب البحريني ووصف هذه الممارسات بانها تنتهك القوانين الدولية والاسلامية والاعراف الانسانية .

وردا علي سؤال حول الاوضاع التي تشهدها البحرين قال، ان غالبية الشعب البحريني هم من اتباع اهل البيت 'ع' وان هذا البلد صغير لا تتجاوز كل مساحته نصف مدينة طهران .

ولفت الي ان الحكومة السعودية تريد التحكم باوضاع هذا البلد، واوضح ان الهدف الرئيس الذي يتوخاه السعوديون من ممارساتهم هذه هو قمع الشعب البحريني الاعزل والتدخل السياسي والعسكري في هذا البلد ما يعد خرقا للقوانين الدولية والاسلامية .

واشاد بالشعب البحريني علي حضوره في الساحة رغم الحملات القمعية الشديدة التي يقوم بها النظام، معتبرا السياسات الاميركية والبحرينية بانها تقوم علي قمع الشعب البحريني .

واعتبر الممارسات الوحشية للسعوديين بانها تؤدي الي اغضاب الشعوب الاسلامية سواء في المنطقة او خارجها ضد الاميركيين والسعوديين والاماراتيين فيما تصعد وتيرة الاحتجاجات في الداخل .

واشار الي مخطط اثارة الخوف من ايران واثارة الاختلافات من قبل الاميركيين واستمرارهم في بيع الاسلحة لبلدان المنطقة والارباح الهائلة التي تجنيها الشركات الاميركية والغربية 'وان الاميركيين والغربيين يخططون منذ اعوام لاثارة الخلافات بين السعودية وايران وبين ايران والعرب بصورة عامة'.

واردف، ان تاسيس مجلس التعاون لبلدان الخليج الفارسي يصب في سياق اثارة الخلافات بين ايران والبلدان العربية 'وان الغربيين يركزون علي سياسات الخوف من ايران لكي ينجحوا في بيع اسلحتهم ويجنوا ارباحا طائلة تبلغ مليارات الدولارات فيما لا تقوم السياسات التي تنتهجها ايران علي اثارة الحروب والنزاعات' .

واكد ان طهران تريد ارساء الامن المستديم والسلام في المنطقة بمشاركة كافة البلدان 'وان قادة بعض البلدان العربية يتبعون الاميركيين، ولو ان الاميركيين تخلوا عن هذه الانظمة فان الاوضاع ستؤول الي التغيير وستختار الشعوب قادة آخرين لان مرحلة الانظمة الملكية قد وصلت الي نهايتها' .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: