رمز الخبر: ۳۰۲۴۵
تأريخ النشر: 08:38 - 01 May 2011
عصرايران - ارنا - اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمان برست المزاعم الاميركية حول حقوق الانسان بالمسيسة بحيث لم تستطع لحد الان ان توضح لشعوب العالم حول تصرفاتها غير الانسانية وعمليات التعذيب في غوانتانامو وابوغريب .
   
وقال مهمان برست في تصريح ادلي به السبت للمراسلين في العاصمة الكوبية هافانا ردا علي سؤال حول الاوضاع الداخلية في سوريا: ان علي المراسلين ان يبدوا حساسية تجاه الاوضاع في الدول الاخري ايضا مؤكدا ان الاميركيين والوسائل الاعلامية في الولايات المتحدة يبدون قلقهم من اوضاع حقوق الانسان في بعض الدول بينما يتجاهلون مصير بعض الشعوب في دول مثل البحرين او اليمن .

واضاف ان المسؤولين الاميركان وحتي اخر اللحظة كانوا يدعمون صراحة الحكام المستبدين في مصر وتونس وعندما اصبح سقوطهم قطعيا قد غيروا مواقفهم بسرعة.. هناك سؤال جاد موجه الي الاميركيين وهو كيف يسمحون لانفسهم بالتدخل العسكري في بعض دول المنطقة بغية تقرير مصير شعوبها .

واعتبر مهمان برست الولايات المتحدة اكبر منتهك لحقوق الانسان في العالم وبشان القصف الاميركي للشعب الليبي قال : نحن نشك في النوايا الاميركية والحلف الاطلسي في عملياتهم العسكرية ضد ليبيا ويبدو ان الهدف ليس انقاذ الشعب الليبي بل الهدف هو السيطرة علي حقول النفط وحفظ اتفاقيات شركاتهم النفطية في هذا البلد .

وحول مستقبل العلاقات بين طهران وكاراكاس قال مهمان برست : لحسن الحظ هناك افضل الروابط السياسية بين الجانبين كما نشاهدها بين طهران وهافانا مؤكدا ان التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وكوبا وفنزويلا مستمر في اطار العلاقات الواسعة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية مع شعوب اميركا اللاتينية ونحن نتوقع مستقبلا زاهرا للعلاقات بين ايران ودول المنطقة .

وحول احتمال توقف العمل في محطة بوشهر النووية لتوليد الكهرباء بعد الزلزال الاخير في اليابان الذي ادي الي توقف العمل في بعض المحطات في هذا البلد قال مهمان برست ان محطة بوشهر النووية قد بنيت علي اعلي مستوي من معايير الامان وتستمر بنشاطاتها بشكل طبيعي .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: