رمز الخبر: ۳۰۲۷۹
تأريخ النشر: 11:50 - 02 May 2011
عصرايران - قال رئيس مركز أبحاث العلوم والتقنية النووية في ايران، محمد قنادي: إن الجمهورية الاسلامية تتبوأ المركز الاول في الشرق الاوسط في مجال الابحاث النووية.

واضاف قنادي في تصريح أمس الاحد: إن ايران تحتل مكانة متميزة في هذا المجال بحيث ان العالم قد اعترف بها كدولة نووية.

واردف: إن ايران تعتبر من الدول الرائدة عالميا في مجال انتاج الوقود النووي والنظائر الطبية المشعة والانصهار النووي.

وأشار قنادي الى ان هناك ثلاثة مشاريع وطنية قيد الانجاز تعتبر من أهم الابحاث النووية في البلاد في الوقت الحاضر، قائلا: إن المشروع الاول هو تصميم وبناء محطة للانصهار النووي والثاني انتاج النظائر الطبية المشعة والمشروع الثالث يشمل انظمة الاشعاع النووي.

واشار الى انه سيتم خلال العامين القادمين تدشين خمسة مراكز للاشعاع النووي في البلاد.
وتابع رئيس مركز أبحاث العلوم والتقنية النووية: لقد حققت الجمهورية الاسلامية الاكتفاء الذاتي في مجال إنتاج النظائر الطبية المشعة وأن هناك بعض الأدوية تطوي مراحل الانتاج والاختبارات الخاصة بها كما ان هناك بعض النظائر الطبية المشعة تنتج لاول مرة في العالم.

وأوضح قنادي: إن هناك اكثر من عشرة آلاف مريض في 120 مستشفى في البلاد يستفيدون من هذه النظائر للعلاج، مؤكدا ان الامكانيات والمعدات البحثية النووية منتجة محليا مئة بالمئة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: