رمز الخبر: ۳۰۳۰۱
تأريخ النشر: 11:19 - 03 May 2011
عصرايران - وكالات - اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي هنا الليلة ان التصريحات الصادرة عن مسؤولين ايرانيين وتنطوي على تهديدات لدول المنطقة لا تعكس سياسة وموقف ايران الرسمي مشددا على ان بلاده تحترم وحدة واستقلال دول المنطقة.

وجدد صالحي في مؤتمر صحفي التأكيد على علاقات ايران الطيبة مع جيرانها مضيفا ان "لدينا علاقات جيدة مع جيراننا ولدينا سفراء وسفارات في هذه الدول ولدينا الكثير من التعاون الاقتصادي معها ".

واشاد بنتائج زيارته للدوحة واصفا علاقات بلاده مع قطر ب" الاخوية والتاريخية " مشيرا الى ان " زيارته الحالية لدولة قطر امر طبيعي في ضوء ما يربط البلدين الشقيقين من علاقات اخوية وتاريخية متجذرة ".

واضاف انه اجرى اليوم مباحثات مثمرة ومفيدة مع امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني وولي العهد الشيخ تميم بن حمد ال ثاني ورئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر تم خلالها بحث ما يجري من تطورات في المنطقة مؤكدا ان الاحداث التي تشهدها بعض دول المنطقة حظيت باهتمام كبير خلال هذه اللقاءات.

وذكر ان مباحثاته تناولت محاور كثيرة تخدم علاقات الجانبين الثنائية في اجواء من التفاهم المشترك مشيرا الى التعاون الايجابي القائم بين الدوحة وطهران في المجالات الاقتصادية وعلى صعيد الاستثمارات القطرية في ايران.

وفيما يتعلق بالاوضاع في سوريا لم يستبعد صالحي وجود اصابع خفية تحرك الاحداث هناك مؤكدا موقف ودور سوريا المهم باعتبارها " الخندق المتقدم المقاوم للمشروع الصهيوني " مشددا على ان " ما جرى في مملكة البحرين هو قضية تخص ابناء البحرين انفسهم ".

وذكر ان " الولايات المتحدة هي التي اعدت بن لادن واوصلته الى ما وصل اليه وبعد ان اغتالته الان فعليها ان ترحل من المنطقة ".

وعن العلاقات بين ايران ومصر اشار صالحي الى انها ظلت على مدى 30 عاما دون مستوى السفراء معربا عن امله في ان ترتقي الى هذا المستوى لافتا الى ان التعاون بين البلدين سيؤدي الى مزيد من الامن والاستقرار على صعيد المنطقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: