رمز الخبر: ۳۰۳۱۰
تأريخ النشر: 08:25 - 04 May 2011
عصرايران - وكالات - حذرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون البحرين امس الثلاثاء من ان تنفيذها احكام الاعدام بحق اربعة بحرينيين شيعة سيزيد من حدة التوتر في البلاد.

واعربت اشتون في بيان عن "القلق البالغ" على مصير البحرينيين الاربعة الذين اصدرت محكمة عسكرية بحقهم احكاما بالاعدام في 28 نيسان/ ابريل بتهمة قتل شرطيين اثنين اثناء التظاهرات المناهضة للحكومة في اذار/ مارس.

وقالت ان "احكام الاعدام هذه تهدد بزيادة حدة التوتر في البحرين وبالتالي فانها تشكل عائقا امام المصالحة الوطنية".

واضافت ان "المصالحة تتطلب بدء حوار دون تاخير ودون شروط مسبقة وتطبيق اصلاحات حقيقية والتي هي الحل الممكن الوحيد للنجاح في مواجهة التحديات التي يواجهها ذلك البلد".

واكدت اشتون انه رغم ان التهم الموجهة اليهم "خطيرة"، فان محاكمة مدنيين امام محكمة عسكرية مغلقة "هو سبب اخر للقلق".

وقالت انه "بموجب المواثيق الدولية لحقوق الانسان الموقعة عليها البحرين، فان لكل شخص الحق في محاكمة عادلة وكذلك حق الاستئناف الفعال للحكم".

واضافت "لاي شخص يصدر بحقه حكم بالاعدام الحق في طلب العفو عنه او تخفيف الحكم الصادر بحقه، وهو ما يمكن ان ينطبق على جميع القضايا".

وحكم القضاء البحريني الشهر الماضي على 4 مواطنين بالاعدام، كما حكم على ثلاثة اخرين بالسجن المؤبد بحسب وكالة الانباء البحرينية الرسمية.

وشهدت البحرين تظاهرات واسعة النطاق نظمتها الاكثرية الشيعية في البلاد انطلقت في شباط/ فبراير للمطالبة باصلاحات سياسية وقمعتها السلطات في منتصف اذار/ مارس.

وحضت منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش البحرين على عدم تنفيذ الاعدامات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: