رمز الخبر: ۳۰۳۵۶
تأريخ النشر: 09:07 - 08 May 2011
عصرايران - ارنا- قال تقرير رسمي مصري ان التبادل التجاري بين مصر وايران شهد ارتفاعا ملحوظا في السنوات الأخيرة .
   
وكشف تقرير لنقطة التجارة الدولية التابعة لوزارة الصناعة والتجارية الخارجية المصرية عن ان الصادرات المصرية إلي إيران شهدت تناميا بشكل كبير خلال عام 2009 ليصل الي 76 مليون دولار مقابل 60 مليون دولار عام 2008 .

وألمح التقرير إلي أن الصادرات المصرية كانت منخفضة بشكل كبير في عام 2005 حيث وصلت إلي مليون دولار وفي عام 2006 وصل إلي مليوني دولار، أما عام 2007 فقد وصلت إلي 9 ملايين دولار.

وتتصدر قائمة الصادرات المصرية الموالح بنسبة تصل إلي 95% من قيمة ما يتم تصديره إلي إيران حيث يتم تصدير ما قيمته 50 مليون دولار،ثم يأتي فحم الكوك والبصل والدخان ومصنوعات من زجاج الكرستال والأثاث .

وعلي العكس الذي تنامت فيها الصادرات ،هناك تذبذب واضح في الواردات الإيرانية لمصر فقد تنامت الورادات في عام 2008 لتصل إلي 33 مليون دولار مقابل 21 مليون دولار عام 2009 وتتصدر قائمة الواردات المصرية السيارات والفستق والعنب المجفف والفول العريض والقطن الخام غير المخلوط وادوات زجاجية.

وأشار التقرير الي تأسيس غرفة مشتركة بين البلدين بالقاهرة تهدف إلي توفير قاعدة بيانات للمتعاملين في كلا البلدين من رجال الأعمال، بشأن كل السلع المتبادلة وأسعارها وإجراء الاتصالات، وتضم هذه الغرفة عددا من رجال الأعمال المصريين منهم رؤساء الاتحاد العام للغرف التجارية خالد أبو إسماعيل وكذلك ومحمد المصري وأحمد الوكيل ، ومحمد فريد خميس رئيس «النساجون الشرقيون» ونظراؤهم الإيرانيون.

وفي تصريح لـ'ارنا' تعقيبا علي التقرير أكد السفير جمال بيومي أمين اتحاد المستثمرين العرب علي ضرورة تنسيق العلاقات وتعميقها بين البلدين بما يعود بالنفع علي كل منها، في ظل اللجوء للتكتلات بين الدول، مشيرا إلي أن الانفتاح الاقتصادي يتبع بالضرورة الانفتاح السياسي، وهذا يتطلب دعما من الحكومات في البلدين بتمهيد الطريق أمام رجال الأعمال للتبادل التجاري مع ضرورة تشكيل لجنة مصرية إيرانية مشتركة تساعد علي التطوير.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: