رمز الخبر: ۳۰۴۷۶
تأريخ النشر: 09:37 - 16 May 2011
عصرايران - بعث رئيس مجلس الشوري الإسلامي علي لاريجاني رسالة الى نظرائه في برلمانات العالم أعرب فيها عن قلقه البالغ حيال تفاقم الوضع الإنساني في البحرين داعيا اياهم الى اتخاذ خطوات عملية لدعم مطالب الشعب البحريني.

وأشار لاريجاني في رسالته الى انتفاضات الشعوب في الشرق الأوسط وشمال افريقيا من اجل انتزاع حقوقها والقضاء على الأنظمة الديكتاتورية معتبرا انها تبشر بمستقبل واعد ومفعم بالحيوية لشعوب المنطقة .

ولفت الى انه في سياق هذه الاحداث انتفض الشعب البحريني يحمل مطالب تاريخية تهدف الى إرساء نظام ديمقراطي يقوم على مؤسسات منبثقة عن انتخابات حرة , وقد قام بطرح مطالبه السياسية بشكل سلمي تماما .

وأكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي أن جميع القوانين والمعاهدات الدولية ومبادئ حقوق الإنسان تكفل للشعوب, ومن بينها الشعب البحريني, حقها في المطالبة بحقوقها بشكل سلمي, مبديا استغرابه من دخول قوات عسكرية أجنبية لهذا البلد لقمع أبناء الشعب .

وأعرب عن أسفه لأن دخول هذه القوات الاجنبية الى البحرين أدى الى إتساع نطاق الممارسات القمعية وإنتهاك حقوق الإنسان وإزهاق أرواح العشرات من الأطفال والشيوخ والنساء من ابناء هذا الشعب في الشوارع .

وانتقد رئيس مجلس الشورى الإسلامي سياسة التعامل بازدواجية مع حق الشعوب في تقرير مصيرها معربا عن خشيته في ان يؤدي هذا الصمت الدولي تجاه الاحداث في البحرين الى ازدياد أسباب عدم الثقة بالمؤسسات الدولية .

وأعرب عن بالغ قلقه حيال استخدام الأساليب القمعية وإنتهاك حقوق الإنسان والوضع الإنساني المتفاقم في البحرين مؤكدا على ضرورة أن تلبي السلطات البحرينية مطالب الشعب ضمن سياق سلمي وأن تخرج القوات الأجنبية المحتلة من هذا البلد .

وقال لاريجاني نتوقع من برلمانات العالم أن تعمل وفقا لواجبها الإنساني باعتبارها تضم نواب الشعوب وتبدي ردود فعل ازاء انتهاك حقوق الإنسان والوضع الإنساني المتفاقم في البحرين وأن تتخذ خطوات عملية وشفافة على صعيد المحافل الدولية تدعم فيها مطالب الشعب البحريني وتضع حدا للعنف المستخدم ضده .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: