رمز الخبر: ۳۰۴۸۲
تأريخ النشر: 10:52 - 16 May 2011
عصرايران - وكالات - نفى ثلاثة اشخاص ادينوا بقضية التجسس في الكويت لصالح ايران امام محكمة الاستئناف الاحد التهم الموجهة اليهم، مؤكدين انها انتزعت منهم بواسطة التعذيب.

وكانت المحكمة الابتدائية حكمت اواخر اذار/مارس الماضي على ايرانيين اثنين وكويتي هم جنود في الجيش بالاعدام بتهمة التجسس لايران، كما حكمت على اثنين آخرين بالسجن المؤبد احدهما سوري، واخر من البدون.

وقال الثلاثة المحكومون بالاعدام امام القاضي انور العنزي ان المحققين مارسوا التعذيب بحقهم للحصول على اعترافات بالقوة.

الا ان النيابة العامة نفت هذه الاتهامات مؤكدة ان الثلاثة اعترفوا من تلقاء انفسهم دون اي ضغوط.

وحددت المحكمة السادس من الشهر المقبل موعدا لجلسة اخرى.

وكان المدانون الثلاثة والسوري ما يزالون في الجيش عندما تم توقيفهم في ايار/مايو 2010، اما البدون فهو جندي سابق.

وخضع هؤلاء للمحاكمة بتهمة التجسس لصالح ايران ونقل معلومات حول الجيشين الكويتي والاميركي المنتشر في الدولة الخليجية، الى الحرس الثوري الايراني، علما ان ايران نفت ضلوعها في اي عملية تجسس ضد الكويت.

وكان وزير الخارجية الكويتي اعلن في 31 اذار/مارس قرار طرد عدد غير محدد من الدبلوماسيين الايرانيين المتهمين بالتآمر ضد امن الكويت.

بدورها، طردت ايران "عدة دبلوماسيين كويتيين ردا" على اجراء مماثل اتخذته الكويت.

وتوترت العلاقات بين طهران ودول الخليج الفارسي في مطلع اذار/مارس مع الانتفاضة التي اندلعت في البحرين التي يحكمها نظام ملكي سني طلب الدعم من القوات السعودية والاماراتية لقمع المتظاهرين ومعظمهم من الشيعة.

وانتقدت طهران بشدة ارسال قوة من "درع الجزيرة" فاثارت حفيظة دول الخليج الفارسي التي اتهمتها بالسعي الى زعزعة استقرار المنطقة.

وكانت ايران اتهمت من جانبها السعودية ودول الخليج بانها ترضخ لضغوط الولايات المتحدة واسرائيل من اجل افتعال التوتر مع ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: