رمز الخبر: ۳۰۴۸۷
تأريخ النشر: 11:40 - 16 May 2011
عصرايران - وكالات - اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاحد ان ايران "مستعدة للحوار" حول مسالة ملفها النووي مبديا امله بان يتم "تحقيق نتائج" خلال "لقاءات مقبلة" مع الدول الكبرى.

وقال احمدي نجاد في مقابلة اجراها معه التلفزيون الايراني ان "افضل حل هو التعاون" مضيفا "نامل خلال اللقاءات المقبلة (مع الدول الكبرى) في حال حصولها، ان نتوصل بسرعة اكبر الى نتائج".

وانتقد فتور الغرب حيال الرسالة التي وجهتها ايران مطلع ايار/مايو الى وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون عارضة فيها استئناف الحوار.

واعتبرت متحدثة باسم الاتحاد الاوروبي ان هذه الرسالة "لا تتضمن اي شيء جديد ولا تبرر على ما يبدو اي اجتماع جديد" بين ايران ومجموعة "5+1" (الدول الخامس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا زائد المانيا).

وقال الرئيس الايراني "دهشت حين علمت بموقف السيدة اشتون. لقد اعلنا اننا مستعدون للحوار في مجالات عدة، في ظل الاحترام المتبادل وفي اطار القوانين الدولية وبروح تعاون. ربما تنتظر السيدة اشتون ان نقبل بموقفها حين نتحاور، لكنه لن يكون حوارا عندها، بل املاء".

وفشلت محاولة اخيرة لاستئناف المحادثات النووية بين طهران والدول الست الكبرى في كانون الاول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير في جنيف ثم في اسطنبول اذ ظل كل من الطرفين متمسكا بمواقفه.

وفيما تركز الدول الكبرى على البرنامج النووي الايراني المثير للجدل، تسعى طهران الى توسيع نطاق المحادثات لتشمل مسائل امنية دولية مثل نزع السلاح في العالم ومسالة السلاح النووي الاسرائيلي وحق جميع الدول في النووي المدني والتعاون في الملفات الاقتصادية والامنية.

وتشتبه الدول الكبرى بسعي طهران لحيازة السلاح الذري تحت ستار برنامج نووي مدني صدرت بحقه عدة قرارات من الامم المتحدة، فيما تنفي طهران ذلك.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: