رمز الخبر: ۳۰۵۰۷
تأريخ النشر: 10:11 - 17 May 2011
عصرايران - وكالات - قال النائب مبارك الوعلان ان زيارة وزير الخارجية الايراني، علي صالحي، للكويت غير مرحب بها، وان الوزير نفسه غير مرغوب فيه، داعياً اياه الى تقديم اعتذار رسمي الى الكويت ودول مجلس التعاون الخليج الفارسي عن التصريحات المستفزة لعدد من المسؤولين العسكريين والسياسيين الايرانيين، والتصرفات المتجاوزة لحقوق حسن الجوار، وتدخل ايران السافر في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون.

وشدد الوعلان في تصريح صحفي ع‍لى انه «يجب ان يفهم الوزير الايراني، وان يدرك نظامه السياسي في طهران ان عصر سياسة الاستعلاء والحديث عن الدولة الاكبر والاوسع قد ولى بلا رجعة»، مشيرا الى ضرورة ان يتبع الاعتذار الرسمي الايراني سلوكيات عملية تثبت مصداقية الاعتذار وتؤكده.

سلوك عدواني

واضاف الوعلان أنه ليس ادل ع‍لى السلوك العدواني الايراني تجاه دول مجلس التعاون الخليج الفارسي مما شهدته الاسابيع الاخيرة من تجاوزات وتدخلات سافرة في الشأن الداخلي لدول الخليج الفارسي، لا سيما في كل من البحرين والكويت، لافتا الى المواد المتفجرة التي كشفتها الاجهزة الامنية في الكويت امس الاول داخل سيارة بالقرب من ميناء الشعيبة، وبيّن ان هذه الحادثة، التي استهدفت احد المواقع النفطية في البلاد، لا تخرج عن التصرفات العدوانية التي ينتهجها الحرس الثوري في ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: