رمز الخبر: ۳۰۵۶۲
تأريخ النشر: 09:00 - 21 May 2011
عصرايران - قال عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشوري الاسلامي جواد كريمي قدوسي بانه ليست هناك اي قيود امام استئناف العلاقات بين ايران ومصر.
  
واشار كريمي قدوسي الي الماضي الحضاري لايران ومصر وعلاقاتهما الوثيقة علي مر التاريخ، قائلا ان استئناف العلاقات بين ايران ومصر في ضوء التطورات الجارية يثير غضب الغرب بشدة.

واضاف، ان مستوي العلاقات بين حكومتي وشعبي ايران ومصر كان وثيقا ولكن اصبح هنالك بون بين الشعبين عقب توقيع معاهدة كمب ديفيد البغيضة التي جاءت في اطار استراتيجية الغرب لاثارة الخلاف بين المسلمين.

وقال، انه لحسن الحظ ان الشعب المصري يعتزم اليوم تقرير مصيره بنفسه من خلال اتخاذ القرار بشان كيفية علاقاته الداخلية والخارجية واجراء انتخابات حرة ومراجعة الدستور وذلك عقب اندلاع حركات الصحوة في المنطقة.

وصرح بان الغرب غاضب من استئناف العلاقات بين ايران ومصر بشدة ولكن لا سبيل امامه لان التقارب بين الشعبين المصري والايراني في الماضي والتطورات والصحوة الراهنة في المنطقة قد وفرت الارضية لاستئناف علاقات وثيقة بين البلدين.

واشار الي ان وزير الخارجية الايراني ونظيره المصري سيجتمعان للمرة الاولي مما سيحدث تطورا كبيرا في العلاقات بين البلدين، وذلك علي هامش موتمر في اندونيسيا سيعقد خلال الاسبوعين المقبلين.

واكد انه ليست هناك اي قيود في اي مجال امام استئناف العلاقات بين ايران ومصر حيث سنشهد قريبا توقيع مذكرة تفاهم واتفاقية والعديد من البروتوكولات بين البلدين في مختلف المجالات بما في ذلك الاقتصادية والثقافية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: