رمز الخبر: ۳۰۵۹۳
تأريخ النشر: 09:19 - 23 May 2011
عصرايران - ارنا - قال وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي , بعيد وصوله الي العاصمة الصينية بكين , ان ايران والصين يكمل احدهما الاخر في المجالات الاقتصادية والسياسية.
   
و وصف صالحي , ايران والصين بانهما بلدان مهمان ومؤثران في غرب وشرق اسيا واضاف, انه من اجل الدخول الي الشرق الاوسط فأن ايران لديها مكانة متميزه في هذا المجل ومن اجل الدخول الي شرق اسيا فان الصين تتمتع بمكانه خاصة في هذا المجال .

واشار رئيس الدبلوماسية الايرانية الي التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وقال , انه نظرا الي التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط والحاجة المتنامية للصين للطاقة , والمكانة المتميزة لايران في منطقة الشرق الاوسط تجعل نظرة الصين الي ايران نظرة خاصة.

واشار الي ان حجم التبادل بين ايران والصين يقترب من 30 مليار دولار , مؤكدا علي ان هناك امكانية لرفع حجم التبادل التجاري اكثر مما هو عليه الان.

واشار الي اهمية استثمار الصين في ايران وقال ان الصين تقوم بتنفيذ بعض المشاريع في ايران , معربا عن امله في ان تزيد الصين من حجم اسثماراتها في ايران.

واشار صالحي , الي المشاريع التي يمكن ان يقوم الجانبان بتنفيذها وقال , ان احدي اسباب هذه الزيارة هي تمهيد الارضية لتنمية العلاقات التجارية والاقتصادية بين الجانبين.

واعتبر وزير الخارجية الايراني , ايجاد التسهيلات المالية لنقل الاموال الخاصة بالمشاريع التي يتم تنفيذها , من الاجراءات المهمة التي ستتخذ لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين ايران والصين.

و اشار صالحي الي انه سيبحث مع المسؤولين الصينيين اهم القضايا الاقليمية الدولية التي تهم البلدين.

كما اشار الي انه سيبحث خلال هذه الزيارة القضايا الخاصة بحقوق الانسان والموضوع النووي مع الجانب الصيني.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: