رمز الخبر: ۳۰۸۴۲
تأريخ النشر: 15:46 - 13 August 2011
ودعت الرعايا الإيرانيين الذين يرغبون فى السفر إلى بريطانيا فى هذه الظروف غير الملائمة بأن يتابعوا الأحداث والتطورات الجارية بشكل دقيق فى هذا البلد من خلال وسائل الإعلام.

أعلنت إيران، استعدادها لإرسال قوات حفظ سلام إلى بريطانيا على خلفية الاضطرابات هناك، وانتقدت صمت مجلس الأمن إزاء الأحداث هناك.

وأعرب قائد قوات الحرس الثوري الإيراني، «الباسيج» العميد محمد رضا نقدي، في خطاب ألقاه في اجتماع قادة قواته، عن استعداد كتائب عاشوراء والزهراء للتوجه إلى بريطانيا للحفاظ على الأمن والاستقرار في هذا البلد، وذلك حسبما ذكرت وكالة مهر للأنباء، الخميس.

وتشهد بريطانيا موجة من الاحتجاجات وأعمال السلب والنهب منذ السبت الماضي في أعقاب مقتل مشتبه به يدعى مارك دوجان، خلال عملية للشرطة .

وانتقد قائد الباسيج، تعامل الشرطة البريطانية مع المتظاهرين، قائلاً إنه من المؤسف أن الحكومة البريطانية التي تدعي الديمقراطية والحرية تعامل الناس الفقراء والمتظاهرين العزل بقسوة لا مثيل لها.

كما انتقد نقدي، مجلس الأمن، بسبب صمته إزاء الانتهاكات في بريطانيا، قائلاً «مجلس الأمن يدين الدول الفقيرة ويصدر قرارات لصالح الدول الاستكبارية ومن هذا المنطلق لا أحد يتوقع من هذا المجلس أن يقف إلى جانب الناس الفقراء والمتظاهرين العزل في بريطانيا».

يذكر أن رئيس الوزراء البريطاني كان قد أعلن عن سماحه للشرطة البريطانية باستخدام الرصاص المطاطي وخراطيم المياه للسيطرة على أعمال الشغب، لكن تنفيذ هذا القرار يتطلب موافقة البرلمان البريطاني .
 
وكانت قوات الباسيج الإيرانية، قد شاركت منذ سنوات في قمع مظاهرات للمعارضة، تنتقد نتيجة الانتخابات الرئاسية التي نجح فيها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وقد شهدت تلك الأحداث عنفا مبالغا فيه من قوات الحرس الثوري الإيراني .
 
ايران توصى رعاياها بعدم السفر إلى بريطانيا
 
أوصت إيران رعاياها بعدم السفر إلى بريطانيا، حيث أصدرت وزراة الخارجية بياناً تحذر فيه المواطنين من السفر إلى لندن، إلا فى حالة وجود ضرورة، وتجنب التواجد فى المناطق المضطربة فيها، كما نصحت وزارة الخارجية الإيرانية الرعايا الإيرانيين المتواجدين فى بريطانيا بعدم التواجد فى هذه المناطق المضطربة للحيلولة دون تعرضهم للأخطار المحتملة.
 
 ودعت الرعايا الإيرانيين الذين يرغبون فى السفر إلى بريطانيا فى هذه الظروف غير الملائمة بأن يتابعوا الأحداث والتطورات الجارية بشكل دقيق فى هذا البلد من خلال وسائل الإعلام.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: