رمز الخبر: ۳۰۸۴۵
تأريخ النشر: 09:36 - 14 August 2011
بدوره، رأى امام جمعة طهران كاظم صديقي ان «الاحداث الاخيرة في بريطانيا جاءت نتيجة جرائم هذه الدولة في العالم»، معربا عن توقعه بان «الزمن الراهن هو زمن انهيار العالم الغربي».
عصر ایران - الرای الکویتیة - استدعت الخارجية الايرانية القائم باعمال السفارة البريطانية في طهران جين ماريوت، وابلغته قلق ايران حيال «قمع الشرطة البريطانية للمحتجين»، مطالبة لندن بايلاء الاهتمام «بالمطالب والتطلعات الحقيقية للمحتجين»، ومن المقرر ايضا ان ينقل القائم باعمال السفارة الايرانية في لندن الى الجانب البريطاني، قلق طهران في هذا الشأن.

من جهتها، اكدت ماريوت من خلال موقع السفارة على الانترنت، ردا على سؤال عن نصيحة الخارجية الايرانية لرعاياها بعدم السفر الى بريطانيا خشية تعرضهم لاخطار، ان «في وسعهم السفر الى بلادها للاستمتاع بعطلتهم الصيفية او تمشية امورهم الاخرى براحة بال».

بدوره، رأى امام جمعة طهران كاظم صديقي ان «الاحداث الاخيرة في بريطانيا جاءت نتيجة جرائم هذه الدولة في العالم»، معربا عن توقعه بان «الزمن الراهن هو زمن انهيار العالم الغربي».

واشار الى ان «بريطانيا تحاول سن قوانين منافية للاخلاق، وتقوم بالاحتلال وتحيك المؤامرات لزعزعة امن البلدان الاخرى، وبالتالي فان الاحداث الاخيرة هي نتيجة هذه الممارسات الشريرة»، لافتا الى ان «البريطانيين هم الذين اوجدوا القوى الاسلامية المتطرفة للعمل ضد الاسلام حتى انهم ابتلوا بها».

في المقابل، تحدث عن حرب اسرائيل على لبنان العام 2006، قائلا: «نبارك هذا الانتصار الى الرجل العظيم في العالم العربي السيد حسن نصرالله وحزب الله، فحرب الـ 33 يوما كانت معجزة القرن بعد معجزة الاسلام في ايران، والتي كشفت لشعوب العالم عجز الصهاينة».

من جهة ثانية، عرض الى المجاعة في الصومال، مؤكدا ان «الامم المتحدة تصدر قرارات حول قضايا غير ضرورية، وتعمل على الاسراع باصدار قرار ضد سورية، كما اصدرت قرارات ضد ايران بأمر من الكيان الصهيوني، لكنها لا تبت بقضية ملايين الاشخاص الذين يتعرضون الى الخطر في الصومال».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: