رمز الخبر: ۳۱۳۵۰
تأريخ النشر: 21:36 - 02 March 2012
وشدد السيد الخامنئي على أنه كلما كانت مشاركة ابناء الشعب فی الانتخابات واسعة كلما كانت اكثر فائدة للبلاد.
عصر ایران - وکالات - أكد ایة الله علي الخامنئي علی المشاركة الواسعة للشعب الایرانی فی الانتخابات التشریعیة، داعیا ابناء الشعب للادلاء بصوتهم فی الساعات الاولی من الانتخابات.
    
واضاف فی تصریح للصحفیین بعد أن ادلی بصوته الیوم الجمعة فی الصندوق المتنقل رقم 110 فی حسینیة الامام الخمینی (رض)، "اعتقد بان التصویت فی الانتخابات كأداء الصلاة كلما كانت اقرب الی بدایة وقتها كانت فضیلتها اكبر".

واعتبر المشاركة فی الانتخابات، حقا وواجبا، وصرح بانه یتعین الاستفادة من هذا الحق واداء هذا الواجب.

واكد الإمام الخامنئي علی اهمیة الانتخابات بالنسبة للبلاد والنظام واشار الی اهمیة وحساسیة هذه الدورة من الانتخابات وقال إنه"علی أهالی طهران انتخاب 30 مرشحا وان یسعوا لاداء هذا العمل بالشعور كحجة بینهم وبین الله تعالی وان تكون نیتهم خالصة لله تعالی".

كما عبّر عن شكره واشادته بجهود الصحفیین والمراسلین فی تغطیة هذا الحدث المهم،واشار سماحته الی" مرور 33 عاما على انتصار الثورة الاسلامیة"، وقال إن" الشعوب تسأم وتمل بعد مرور سنوات من حدوث ثوراتها وتنحرف هذه الثورات عن نهجها، الا ان الشعب الایرانی واصل نهجه بارادة وعزم راسخ وبقي راسخا علی مبادئه حتي الیوم وهذا یعتبر حدثا مهما جدا".

وأضاف" رغم مرور ثلاثة عقود فان الثورة الاسلامیة لازات محتفظة بمیزیتها وخصوصیتها"،ولفت سماحته الی الضجة الاعلامیة التی تثار حالیا ضد الشعب الایرانی، وقال إن" القوى الاستكباریة التی هزمت فی العدید من المناطق وتلقت صفعات قویة، تحاول اثارة موضوع ایران خاصة حول موضوع العقوبات وحقوق الانسان".

وشدد السيد الخامنئي على أنه كلما كانت مشاركة ابناء الشعب فی الانتخابات واسعة كلما كانت اكثر فائدة للبلاد.

 وكانت العملية الإنتخابية قد بدأت صباح اليوم في طهران وسائر المحافظات حيث فتحت مراكز الاقتراع ابوابها ليختار الشعب ممثليه في مجلس الشورى الإسلامي بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وأفاد مراسل وكالة أنباء فارس، بأن حشود كبيرة من الشعب الإيراني حضرت مراكز الإقتراع منذ اللحظات الأولي حيث فتحت مراكز الاقتراع عند الساعة الثامنة صباحاً ابوابها أمام الناخبين وبدأت عملية‌الإقتراع ليختار الشعب 290 نائباً من المرشحين الذين بلغ عددهم الـ 3323 في شتي أرجاء البلاد.

ويوجد حوالي 48.2 مليون ايراني لهم حق الانتخاب بين سكان البلاد البالغ عددهم 74 مليون نسمة .

و كان مساعد وزير الداخلية الايراني لشؤون الامن والشرطة علي عبد الله وصف اعمال التنسيق والتخطيط المنجزة لاجراء الانتخابات التشريعية في دورتها التاسعة بأنها ممتازة وقال إن" الظروف الامنية مناسبة ونحن جاهزون لاجراء هذه الانتخابات".

و قال عبدالله في تصريح ادلى به إن"يقظة الشعب وجهود الاجهزة الامنية في البلاد هي من العوامل المهمة في توفير الاجواء الامنة التي تسود البلاد في الوقت الراهن".

اكثر من 1600 مراسل محلي واجنبي يغطون الإنتخابات

من جهته أعلن قائممقام طهران عن حضور اكثر من 1600 مراسل محلي واجنبي للقيام بالتغطية الاعلامية لانتخابات الدورة التاسعة لمجلس الشورى الاسلامي.
وذكرت وكالة مهر للانباء أن محسن نايبي قال "هناك حوالي 1300 مراسل محلي و350 مراسل اجنبي يعملون لـ 174 من وسائل الاعلام العالمية، سيقومون بالتغطية الاعلامية والخبرية لانتخابات الدورة التاسعة لمجلس الشورى الاسلامي ".

ولفت نايبي إلى أن"مراسلي وسائل الاعلام من المانيا والنمسا واسبانيا وامريكا واوكرانيا وايطاليا والبرازيل وبلجيكا وتركيا وجمهورية التشيك وروسيا واليابان وفرنسا وفنلاندا وقطر وكندا وكوريا الجنوبية وكولومبيا ولبنان وفنزويلا، هم من بين المراسلين الذين سيغطون وقائع انتخابات اليوم الجمعة".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: