رمز الخبر: ۳۱۳۶۰
تأريخ النشر: 16:40 - 04 March 2012
قال وزیر الاعلام السوری عدنان محمود ان 'استراتیجیتنا الجدیدة تقوم علي تقدیم المعلومات اللازمة والضروریة للشعب، وانتقلنا الآن من الإعلام الحكومی إلي الاعلام الشامل'.

وأفاد مراسل 'ارنا' من دمشق أن محمود الذی كان یتحدث خلال لقائه وفدا إعلامیا إیرانیا امس بدمشق هنا الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بانتخابات مجلس الشوري الإسلامی الذی جرت یوم الجمعة الماضی.

ولفت محمود فیما یتعلق وتطویر الاعلام السوری الي انه تم اعتماد برامج لتغییر سیاسات كتابة الخبر وتوسیع نطاق العمل فی وسائل الإعلام.

واشار وزیر الاعلام السوری الي ان هناك احزابا جدیدة فی البلاد تحاول اصدار وسائل إعلام خاصة بها، معتبرا ان هذا الأمر حق لها، لافتا الي ان الدولة تستجیب لهذا الامر.

واوضح محمود، ان العلاقات الایرانیة السوریة قائمة علي اساس المبادئ ووجهات النظر المشتركة للبلدین، من اجل مواجهة المشاریع الاستعماریة الغربیة الامیركیة الرامیة الي تقسیم المنطقة ومنع الشعوب من اتخاذ قراراتها بنفسها.

واوضح محمود، ان سوریا تتعرض لهجمة ظالمة من الغرب وامیركا بهدف هدم عناصر القوة فی المنطقة والسیطرة علیها ومصادرة إرادة شعوبها.

وقال 'بعض وسائل الاعلام المغرضة تحاول اظهار الامور فی سوریا وكأنها خارجة عن السیطرة كلیا'، مؤكدا ان '90 فی المئة من اخبار تلك الوسائل مفتعلة'.

واضاف 'ان 80 فی المئة من اخبار بعض وسائل الاعلام مثل العربیة والجزیرة تهدف الي مجاراة المجموعات الارهابیة'.

واعتبر ان تلك الوسائل الإعلامیة 'داست علي كل المعاییر الأخلاقیة والمهنیة'، عبر نقلها صورة غیر حقیقة وموضوعیة عن الأحداث التی تجری فی سوریا.

ونفي محمود، أن تكون بلاده تقوم بالتشویش علي بعض المحطات الفضائیة، مؤكدا ان ما یجری هو عكس ذلك تماما، لافتا إلي أن قنوات مثل 'الإخباریة السوریة' هی التی تتعرض للتشویش.

واضاف 'رغم وجود 90 مكتبا ثابتا لوسائل الإعلام الأجنبیة فی سوریة وزیارة 250 وفدا اعلامیا من دول غربیة بترخیص رسمی لسوریا خلال الثلاثة اشهر الماضیة فان بعض القنوات الفضائیة تواصل عملیة التضلیل فیما یتعلق والاحداث فی سوریا'.

وتابع 'بعض الدول الغربیة التی تجاری المجموعات الارهابیة تحاول سفك المزید من الدماء فی سوریا لاستغلالها فی اصدار قرار من مجلس الامن الدولی ضد سوریا'، معتبرا انهم بذلك 'یتاجرون بالدم السوری'.

وأكد محمود ان تصریحات الدول الغربیة بانها ترید حصول دیمقراطیة فی سوریة هی مجرد مزاعم.

وقال 'تلك الدول بفرضها العقوبات علي سوریا انما تستهدف بشكل مباشر معیشة وحیاة المواطن السوری. واضاف 'تلك الدول عبر تلك الأسالیب تستهدف الوحدة الوطنیة فی سوریا'.

ووصف محمود العلاقات الایرانیة السوری بانها استراتیجیة، مؤكدا انها تهدف الي تحقیق الامن والاستقرار فی المنطقة.

ووصل الوفد الإعلامی الایرانی الذی یضم 18 صحفیاً الي دمشق الثلاثاء الماضی فی زیارة لسوریة تستمر عدة أیام، بهدف «الاطلاع علي حقیقة الأوضاع فی سوریا».

والتقي الوفد خلال الزیارة مسؤولین سوریین فی مجال الإعلام، كما سیقوم بزیارات لعدد من المدن السوریة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: