رمز الخبر: ۳۱۷۴۹
تأريخ النشر: 14:15 - 21 July 2012
ان هذه النقطة لا يجب ان تخفى على القادة العسكريين الامريكيين انه في حال بلغت الظروف مرحلة نقطة P وساعة H فانه سيتم مهاجمة البوارج الامريكية التي تتموضع في مناطق بعيدة عن الساحل الايراني والتي هي في مرمى الصواريخ والايرانية قبل ان تتدخل الصواريخ السريعة للحرس الثوري.
عصر ايران – كتبت صحيفة ايرانية مقالا تناولت فيه الهجوم الذي شنته بارجة حربية امريكية اخيرا على سفينة صيد بالقرب من ميناء جبل علي بدبي في الامارات العربية المتحدة ما ادى الى مقتل احد ركاب السفينة البالغ عددهم ستة اشخاص واصابة اربعة منهم بجروح.

وقالت صحيفة "كيهان" في مقال بقلم مديرها المسؤول ان المزاعم الامريكية من ان البارجة الامريكية وجهت انذارات متتالية – اربعة انذارات – الى المركب الاماراتي لا يمكن ان تكون مقبولة لعدة اسباب واوردت الاسباب التي تدحض هذا الزعم.

وذكرت الصحيفة فيما ذكرت من هذه الاسباب هو ان البنتاغون اعلن في بيان له بهذا الخصوص بان المركب الاماراتي قد اقترب من البارجة الامريكية "بسرعة كبيرة" واصبح على بعد نحو 90 مترا منها. في حين ان سفن الصيد وعلى النقيض من اليخوت وزوارق السباق او البواخر السياحية ليست من نوع "الزوارق السريعة" بل انه يمكن تشخيصها من على بعد 400 متر بالعين المجردة، في حين ان البارجة الامريكية وحسب البنتاغون كانت تسير على مسافة تبعد عشرة اميال عن شواطئ دبي، وفي هذا المسافة ليست هناك حركة بحرية كثيفة لذلك فان التعرف على نوع السفينة والمركب ليس بالامر الصعب.

واضافت ان البنتاغون قال في تلميح اقرب منه الى الصراحة بان اطلاق النار على المركب الاماراتي ناجم عن تصور البارجة الامريكية بان الزوارق السريعة للحرس الثوري الايراني تقترب منها في حين ان ضباط وقادة سلاح البحر الامريكي يعرفون حسب ما نصت عليه تقارير البنتاغون وتلقيهم دورات مختلفة والتقارير التي تبثها مرارا المراكز والمجلات العسكرية المعتمدة والمتخصصية بما فيها "جينز ديفنس" بان الزوارق السريعة للحرس الثوري مزودة بصواريخ يمكن اطلاقها من مسافات ابعد بكثير عما ذكره البنتاغون حول الزورق الاماراتي. لذلك فانه امر مثيرا للاستغراب وغيرمقبول ان يتم الاشتباه بالمركب الاماراتي من مسافة 100 ياردة ومن ثم اطلاق النار عليه.

واكد الصحيفة في مقالها ان ضباط وقادة سلاح البحر الامريكي لاسيما ضباط الاسطول الامريكي الخامس المنتشر في الشواطئ البحرينية على مدى سنين، يعرفون جيدا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تتردد في التصدي للقوات الاجنبية في حال تعرضت مصالحها وسيادتها الوطنية للخطر والتهديد لكن بلوغ هذه الظروف لها ارهاصاتها وعلامتها الخاصة. لذلك على اي اساس تم اطلاق النار على المركب الاماراتي ظنا من الامريكيين بانه زورق سريع للحرس الثوري.

وتابعت ان هذه النقطة لا يجب ان تخفى على القادة العسكريين الامريكيين انه في حال بلغت الظروف مرحلة نقطة P وساعة H فانه سيتم مهاجمة البوارج الامريكية التي تتموضع في مناطق بعيدة عن الساحل الايراني والتي هي في مرمى الصواريخ والايرانية قبل ان تتدخل الصواريخ السريعة للحرس الثوري.

وقالت صحيفة "كيهان" في مقالها انه نظرا الى ما ذكر آنفا فانه يمكن الاشارة الى عدة احتمالات حول هجوم البارجة الامريكية على مركب الصيد الاماراتي.

الاحتمال الاول يتمثل في فزع العسكريين الامريكيين الذين حسبما يقول جيمز ولسلي باتوا يخشون حتى ظلهم في افغانستان والعراق.
والاحتمال الثاني هو ان الامريكيين اصبحوا متيقنين بانهم ليسوا مهددين فقط من جانب الثورات الاسلامية في المنطقة بل ان مركب صيد في شواطئ الامارات يمكن ان ينجز المهمة ذاتها.
والاحتمال الثالث هو ان البارجة الامريكية تريد من خلال اطلاقها النار على المركب الاماراتي اطلاق التهديد والحد من الهجمات المحتملة لمسلمي جنوب الخليج الفارسي على المصالح الامريكية في المنطقة.
والاحتمال الرابع وهو مستبعد لكن يمكن طرحه وهو ان البارجة الحربية الامريكية تريد من خلال اطلاق النار على المركب الاماراتي ارسال رسالة مفادها بان البوارج الامريكية متيقظة ازاء الهجوم المحتمل عليها!
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: