رمز الخبر: ۳۱۷۶۹
تأريخ النشر: 14:40 - 26 July 2012
  ارنا - احتشد عدد كبیر من المواطنین الصائمین امام مكتب الامم المتحدة فی طهران تضامنا مع مسلمی میانمار.

وحمل المحتجون یافطات دعوا فیها المسؤولین المعنیین فی الداخل والخارج الي العمل علي وقف ارتكاب المجازر بحق المسلمین فی هذا البلد .

ولدي ختام التحشد اصدر المحتجون بیانا ختامیا یندد بالمجازر التی ترتكب ضد مسلمی میانمار .

ولفت الي ان الاستعمار البریطانی انسحب من بورما فی ذات الیوم الذی انسحب فیه من فلسطین مامنح الفرصة للكیان الغاصب للقدس لتشرید الفلسطینیین منذ عام 1948 وكذلك فان الاستعمار البریطانی عبر انسحابه من بورما ومنح قیمومة المسلمین للحكومة العسكریة فی هذا البلد ضاعف من عذاب ومصاعب طائفة الروهینغیا القاطنة فی منطقة اراكان بجنوب البلاد .

ولفت الي ان مسلمی الروهینغیا قضوا حیاتهم فی ظل اقسي الانظمة الدیكتاتوریة فی العالم الا ان القلیل من سكان العالم سمع بمعاناتهم مایمكن القول ان هذا الشعب یعتبر اكثر الشعوب المضطهدة نسیانا فی العالم المعاصر .

واردف ، انه بعد مرور عشرات السنین مایزال مسلمی طائفة الروهینغیا یعیشون بمشقة وعذاب بل انهم تعرضوا للقتل علي ید البوذیین المتطرفین خلال الاشهر الماضیة واحرقت اكثر من 60 قریة یسكنونها ودمر اكثر 22 مسجدا لهم واعتدی علي النساء وشرد نحو 100 الف مسلم مااضاف الي المشردین مجموعة كبیرة .

ولفت البیان الي ان شهودا قالوا ان ماجري علي الابریاء والنساء والاطفال من مسلمی میانمار من معاناة فاق التصور فی ظل ظروف اختارت القوات الحكومیة فی هذا البلد الصمت ازاء المجازر او انها ادت دورا فی ارتكابها وان الاشد ایلاما هو وقوع هذه الاحداث فی ظل الصمت المطبق لوسائل الاعلام والمنظمات الدولیة حیث انها تستخدم حقوق الانسان اداة لتحقیق اهدافها والتی تعتبر الاوضاع الراهنة فی سوریا مثالا بارزا علیها .

وطالب المحتجون المنظمات الدولیة ومنها منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن وكذلك منظمة التعاون الاسلامی انهاء صمتها بسرعة ازاء هذه الجرائم واتخاذ موقف حیال حملات الابادة التی یتعرض لها المسلمون فی میانمار .

واكد المحتجون علي ان تقوم المنظمات الاقلیمیة مثل 'آ سه آن' والتی تضم میانمار ببذل المساعی وممارسة الضغوط لانهاء الاضطهاد والظلم الذی یمارس بحق المسلمین فی هذا البلد .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: