رمز الخبر: ۳۱۷۹۱
تأريخ النشر: 16:07 - 30 July 2012
 ارنا - ناقشت لجنة الامن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوری الاسلامی فی اجتماع عقدته الیوم الاحد، مسار التدخل الغربی وخاصة الامریكی فی حرف الثورات والحركات الشعبیة بالمنطقة.

واعلن المتحدث باسم لجنة‌ الامن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوری الاسلامی، ان اللجنه خصصت جلستها الیوم لدراسة التنسیقات والمتطلبات ومسیرة تطورات الصحوة الاسلامیة.

وتدارست اللجنة التی حضرها كبار مدراء الاجهزة المعنیة، التطورات فی البحرین والسعودیة ومصر والیمن وتونس .

واضاف نقوی حسینی ان الاجتماع بحث التدخل الغربی خاصة التدخل الامریكی لحرف الثورات والحركات الشعبیة فی الدول الاسلامیة.

وصرح ان الامریكیین جندوا كل قدراتهم لتقلیص حدة معاداة الصهیونیة فی الحراك الاسلامی وخفض العداء تجاه القوی الاستكباریة والغربیة .

واضاف ان الغربیین جعلوا بعض الدول العربیة تتماشی مع مواقفهم لكی لایمیل انموذج الحراك والثورات الشعبیة فی الدول الاسلامیة باتجاه الدعوة للاسلام والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، الا انه قال ان الاسلامیین تولوا دورا اساسیا فی كافة الحركات ووصلوا الی القوة.

وقال المتحدث باسم اللجنة النیابیة للامن القومی، ان هناك ارتباطا قویا من الناحیة الستراتیجیة بین جمیع حركات الصحوة الاسلامیة والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة خاصة المودة التی تكنها الشعوب للثورة الاسلامیة‌ مما جعل الغرب والصهاینة یخشون هذا الموضوع.

وقال نقوی حسینی ان اللجنة استنتجت بان الصحوة الاسلامیة اسهمت بشكل من الاشكال فی احیاء الاسلام ونظامه السیاسی وهاجمت المصالح الغربیة والامریكیة وتعرض امن الصهاینة الذی وجد بقوة الامریكیین الی الزوال.

واكد نقوی حسینی ان حفظ الارتباط المعنوی المستمر ودعم مطالیب الشعوب فی الصحوة الاسلامیة سوف یرسم المستقبل الاسلامی والمسیرة المناهضة للاستكبار، علی رغم خشیه امریكا والغربیین وقال ان الامریكیین والمحور الغربی - العربی یسعون الی تضخیم نقاط الاختلاف كالاختلافات المذهبیة والطائفیة الا ان قدرة الاقناع لدی الجمهوریة الاسلامیة سوف تحول دون نجاح المحور المذكور .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
تعداد کاراکترهای مجاز:1200