رمز الخبر: ۳۱۸۱۰
تأريخ النشر: 16:59 - 02 August 2012
ارنا - اكد 'علی اكبر آقائی' النائب فی مجلس الشوری الاسلامی، بان انعقاد مؤتمر قمة دول عدم الانحیاز فی طهران، مؤشر علی الاستقرار السیاسی فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

واضاف آقائی الیوم الخمیس فی تصریح لارنا، ان انعقاد المؤتمر السادس عشر لدول حركة عدم الانحیاز فی طهران وفی ظروف سیاسیة حساسة یمر بها العالم والمنطقة، یعد محطة مهمة فی تاریخ الجمهوریة الاسلامیة، وان دول العالم الثالث تترقب نتائج هذا الاجتماع.

وقال، ان موضوع مكافحة التمییز العنصری والعدوان واحتلال الدول والتصدی لاستخدام القوة من قبل العالم الغربی، من المواضیع التی ستدرج علی جدول اعمال مؤتمر عدم الانحیاز.

وصرح بان هذا المؤتمر یمثل فرصة مناسبة لكسر جدار العقوبات والازمات، وقال ان امریكا تسعی وبمختلف الدسائس، لعدم تحقیق المؤتمر نتائج مهمة .

واكد النائب آقائی ان استضافة طهران لقمة عدم الانحیاز ستقضی علی جمیع الدعایات السیئة والمغرضة التی یبثها الاستكبار العالمی وستثبت للعالم بان ایران وخلافا لمزاعم الاستكبار، لیست بلدا یعانی من العزلة بل یتمتع بقدرة كبیرة من الدبلوماسیة التی تؤهله لتولی دور كبیر ومهم فی التطورات العالمیة.

وقال، ان الطاقات الكبیرة التی تتمتع بها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی ادارة القضایا الاقلیمیة، تعتبر عنصرا قویا بامكانها ان تسهم فی نمو ورقی الدول الاعضاء فی حركة عدم الانحیاز.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: