رمز الخبر: ۳۲۲۱۵
تأريخ النشر: 16:55 - 07 January 2013
اتهامات رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي للتيار المتشدد في الحراك الجنوبي بتلقي الدعم من ايران، هي نتيجة «تقارير غربية مضللة».
عصر ایران - وکالات - نفى السفير الايراني لدى صنعاء امس في مؤتمر صحافي الاتهامات اليمنية بضلوع بلاده في انشطة تجسسية في اليمن او بدعمها لانفصاليين جنوبيين مؤكدا دعم الجمهورية الاسلامية لوحدة اليمن واستقراره.

وقال محمود حسن زاده ان ما تم الكشف عنه عن تفكيك شبكة تجسس ايرانية وضبط معدات تجسس في عدن، فضلا عن اتهامات رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي للتيار المتشدد في الحراك الجنوبي بتلقي الدعم من ايران، هي نتيجة «تقارير غربية مضللة».

واضاف السفير «الاتهامات للجمهورية الاسلامية كانت من قبل النظام السابق بدعم جماعة الحوثي (المتمردين الشيعة في الشمال) والنظام الحالي يتهم ايران بدعم الحراك لانفصال الجنوب، وشبكات التجسس، هي تقارير غربية مضللة تلقاها الرئيس هادي». ونفى اي علاقة لايران بضبط حاوية تحتوي معدات تجسس في عدن قبل شهرين.

وردا على سؤال حول الاتهامات وجهت من قبل الحكومة الجديدة والرئيس هادي، قال السفير «قد تكون هناك تقارير غير صحيحة تصل للمسؤولين في مثل هكذا اتهامات». وتساءل «ماذا تريد ايران من التجسس على اليمن، هل على المفاعل النووي او على إقتصاد اليمن ام على معسكراته؟»، مضيفا «اذا كانت لدى اليمن اي ادلة بخصوص ذلك فعليه تقديم تلك الأدلة».

على صعيد منفصل، حكمت محكمة يمنية امس على خمسة عناصر من تنظيم القاعدة بالسجن بين اربع وعشر سنوات بتهمة التخطيط لاستهداف مقار وشخصيات امنية وعسكرية، بحسبما افادت وكالة الانباء اليمنية الرسمية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: