رمز الخبر: ۸۱۵۶
تأريخ النشر: 14:30 - 12 November 2008
بحث وزير الخارجية السوري وليد المعلم مساء الثلاثاء في دمشق مع نظيره العراقي هوشيار زيباري والوفد المرافق له العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن الوكالة العربية السورية للانباء ان وزيرا خارجية سوريا والعراق بحثا موضوع الغارة العدوانية الامريكية التي وقعت على أراضي الجمهورية العربية السورية والآثار الناجمة عنها حيث قدم الوزير العراقي عرضا لآخر التطورات المتعلقة بالمفاوضات حول اتفاقية تنظيم انسحاب القوات الامريكية من العراق واكد حرص الحكومة العراقية على طمأنة دول الجوار ازاء هذه الاتفاقية مشددا على ان العراق لن يكون منطلقا لاي اعمال عدائية ضد اي دولة من دول الجوار تحت اي ظرف من الظروف.

 من جانبه كرر المعلم ادانة سورية للعدوان الامريكي على الاراضي السورية والذي ادى الى سقوط عدد من المواطنين المدنيين الابرياء معربا عن تقديره لالتزام الحكومة العراقية بضمان عدم استخدام اراضيها للعدوان على اي من دول الجوار كما شدد المعلم على حرص سورية على امن واستقرار العراق واستمرارها في دعم جهود الحكومة العراقية في مساعيها للمضي في العملية السياسية وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
تعداد کاراکترهای مجاز:1200